كلمات اغنية يمكن سامي هلال

كلمات اغنية يمكن سامي هلال

كلمات اغنية يمكن سامي هلال مكتوبة كاملة حيث تتذكر لما كنت تسالني انت وين، لما كنت تخاف علي متل الكحل بالعين وين راحت هالايام.


نحن جميعا عندما تعجبنا ايا من الاعمال الفنية الغنائية نحاول دائما البحث عنها او عن كلامها من اجل التعرف عليها و ربما حفظها وترديدها اثناء سماعها، كما انني احد الذين يقومون بذلك.

فقط كل ما عليك هو زيارة موقعنا والبحث عن التي تريدها وستجدها مع كل البيانات المتعلقة بها والتي قد تكون بحاجة الى معرفتها عن هذه التي اتيت الينا للبحث عنها، فنتمنى ان يعجبك الموقع وما يقدمه وتجد كل ما تحتاجه عليه دون الحاجة الى مغادرته او الذهاب الى مواقع اخرى.


Lyrics of Yamkin Sami Hilal's song are written in full, as you remember when you were asking me where are you, when you were afraid for me like kohl in the eye, where did you go these days.

When we all like any of the lyrical artworks, we always try to search for it or its words in order to identify it and perhaps memorize it and repeat it while listening to it, and I am one of those who do that.

All you have to do is visit our site and search for the one you want and you will find it with all the data related to it that you may need to know about the one that you came to us to search for. We hope that you like the site and what it offers and find everything you need without having to leave it or go to other other.

في احدث اخباره


في عصر فنّي، طغت فيه قدرات جمال الشكل على القدرات الصوتية للفنان، إلّا أن إصرار الفنان “سامي هلال” على إبراز قدراته الصوتية، جاء ليخلف هذه الظاهرة، حيث أكّد ذلك من خلال عمله الجديد بعنوان “روحي”.

إحساس مرهف، أداء راقٍ وقدرات صوتية ملفتة، أضف إلى ذلك إطلالة مميّزة، جاذبية وحضور، صفات اجتمعت في شاب، اختار الفن طريقه، ليدخل الساحة الفنّية من خلال عمل فنّي مميّز، يحمل عنوان “روحي”، وهو من كلمات الشاعر “محمود فارس” وألحان وتوزيع موسيقي “أحمد فارس”، وتمّ تسجيل الأغنية في “استديو سيغا” في بيروت، ومن المتوقّع تصويرها على طريقة الفيديو كليب قريباً في بيروت أيضاً.

وفي أغنية “روحي”، أصرّ “سامي” أن يبرز نفسه بصوته وطاقاته الفنّية وليس بشكله، رغم وسامته، إلّا أنه، وخلال لقائنا الصحفي معه، تمنّى على الجمهور أن يراعي صوته وأعماله كفنان، وليس كشاب وسيم، حيث قال ممازحاً: “اسمعوني، ما تشوفوني …”، على الرغم من العدد الكبير لعروض قُدِّمَت له في مجال تقديم البرامج، التمثيل، عروض الأزياء وتصوير الإعلانات، إلّا أنه اختار أن يكون اهتمامه وتركيزه على فن الغناء كخطوة أولى، وبعدها يتّجه إلى مهاراته الأخرى.

وعلى صعيد آخر، ما زال “سامي” في لبنان، يحيي حفلاته الغنائية المدرجة على جدول أعماله، ومن المتوقّع أنا يحضر إلى دبي في أبريل القادم لإحياء حفل خاص، ولقاء أحد الشعراء الإماراتيين هناك لتعاون قد يجمعهما معاً في عمل خليجي قادم.

المصدر: كلمات اغنية يمكن سامي هلال






Leave a Reply

To leave a comment, please Login or Register

Comments (0)